واحة الأرواح
مرحبا بكم في واحة الأرواح

واحة الأرواح

أحمد الهاشمي
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخولeahmea@yahoo.com

شاطر | 
 

 الدولة الأمنية لابد أن تزول....أحمد الهاشمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد الهاشمي
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 10896
نقاط : 13569
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 03/04/2010

مُساهمةموضوع: الدولة الأمنية لابد أن تزول....أحمد الهاشمي   السبت 24 مارس 2012 - 13:41

إخواني أخواتي:أسعد الله أوقاتكم بكل خير
آن الأوان أن نتحدث وبعمق عن
تسلط الحاكم واستخدام القوة الأمنية للحفاظ على أمنه وكرسيه وترهيب الشعوب
لكي يضمن سيطرة مطلقة ولفترة أطول.

إن حلم البقاء بالسلطة ينافي الإقرار بوحدانية المعبود.
وكذا السلطة المطلقة أعظم المفاسد.
(السلطة المطلقة مفسدة مطلقة)
ونضرب أمثلة كثيرة على سبيل الإستدلال لا الحصر:
النمرود, نرى كيف أن السلطة
المطلقة جعلته يدعي أنه يُحيي ويُميت وكذا نرى كيف كانت نهايته (وكيف سلط
الله عليه أضعف مخلوقاته[البعوض] وكيف قضت على حياته.

الإسكندر الأكبر, (رغم أن التاريخ يصوره على أنه قائد عظيم) لكن أحلامه كانت قائمة على التوسع والسطو ونهب ثروات الشعوب.
وعموماً: فالأباطرة والسلاطين
على مر العصور يسعون لما أسلفنا قوله طمعا في الوصول لبقائهم رغم أنهم
يدعون الإيمان بالإله الواحد ويُظهرون إتباع الأديان(رغم شعورهم بأنهم
آلهة).

والتاريخ يعج بمثل هؤلاء لكن أيضا يقدم لنا التاريخ نهاياتهم الي توضح أنهم ضحوا بدينهم وسعادة شعوبهم من أجل ملك زائل.
الدولة الأمنية وقمع الشعوب:
العسسْ (الشرطة) منذ بدء الخلق لم يهتموا بمهنتهم الأساسية (حفظ أمن
الشعوب) لكن أصبح همهم وشغلهم الشاغل هو تأمين كرسي الحاكم , مع كل مانراه
من إظهار لقسَمٍ يحلفه كل من يتخرج من هؤلاء لإضفاء الهيبة والشرعية
والمشروعية على هؤلاء.

الغريب أن أفراد الشرطة يتقاضون
رواتبهم من ضرائب يدفعها المواطن , والأغرب أن الشرطي الذي يتحول لجلاد
تجده لايكفيه راتبه فيبتكر من الحيل والسبل فيحتال على المواطن المقهور
ليزيد من ظلمه ويأخذ من ماله رشىً بحجج كثيرة جداً بعضها معلوم وواضح
وبعضها باسلوب مبتكر(اسلوب تحايل).

وكلما أخذ من رشاوى كلما زاد نهما وشراهة للمال وكلما قلت بركة حياته (فيصبح مال قارون) لايكفيه للعيش كأي مواطن.
ختاما: تسلط الأمن على المواطن لايحافظ على دوام واستقرار الحكم للطغاة بقدر مايقوض استقرار تلك الممالك الإمبراطوريات.
وأبلغ دليل على صحة ذلك هو ما
يحدث هذه الفترة من حراك وثورات شعبية تعم بلدان كثيرة إنتشر بها الظلم رغم
أنه كان مختفيا تحت عباءة القهر وسيف الأمن.

شكراً لكم
أحمد الهاشمي

_________________
جسمي معي غير أن الروح عندكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدولة الأمنية لابد أن تزول....أحمد الهاشمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
واحة الأرواح  :: أقسام الكتاب و الأدباء و الشعراء :: واحة (((أحمد الهاشمي)))-
انتقل الى: