واحة الأرواح
مرحبا بكم في واحة الأرواح

واحة الأرواح

أحمد الهاشمي
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخولeahmea@yahoo.com

شاطر | 
 

 الشخصية والعوامل التي تساهم في تكوينها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشريف د.محمد علي النجار
كبار الشخصياتvip
كبار الشخصياتvip


عدد المساهمات : 56
نقاط : 88
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/09/2010
العمر : 65

مُساهمةموضوع: الشخصية والعوامل التي تساهم في تكوينها   الخميس 23 سبتمبر 2010 - 10:39

الشخصية والعوامل التي تساهم في تكوينها
د. محمد علي النجار
تعددت الآراء حول مفهوم الشخصية وتعريفها عند كثير من الباحثين ، فهم ينظرون إلى الشخصية على أنها مفهوم معقد يتكون من عوامل كثيرة ومتداخلة ، بحيث لا يمكن فصلها أو تحليلها على انفراد .. إلا أنه يمكن الاتفاق على بعض الخطوط العريضة التي تدور مفاهيم الشخصية في إطارها . فهناك تعريفات للشخصية تهتم بالشكل وبالمظهر الخارجي ، وأخرى تهتم بالمفاهيم الدينامية ، وتعريفات اجتماعية تركز على عمليات التوافق ، وأخرى يمكن اعتبارها تعريفات مركبة ، إلى غير ذلك من تعريفات .
ومهما يكن من أمر فإن التعريفات ـ على كثرتها ـ تلتقي في خطوطها العامة إلا أننا نستطيع أن نعرّف الشخصية بإيجاز بأنها : جملة الصفات الجسمية والعقلية والانفعالية والاجتماعية التي تميز الشخص عن غيره ، ولا شك في أن الشخصية أي شخصية هي نتاج عوامل عدة تحددها وتؤثر فيها وتساهم معًا في تكوينها ، ومن هذه العوامل ما يعرف بالعوامل البيولوجية أو الحيوية وعلى الأخص عمل الغدد في جسم الإنسان ، فالتوازن في إفرازها يعني فردًا سليمًا سويًا نشيطًا ، أما الزيادة في إفرازها أو النقصان ، فيؤدي إلى اضطراب نفسي ، وسلوك مرضي عند الفرد ، ومن هذه الغدد الغدة النخامية والغدة الدرقية التي يؤدي نقص إفرازها على سبيل المثال ، إلى فرد خامل متثاقل مرهق كثير النوم . أما زيادة إفرازها فإنه يؤدي إلى كثرة الحركة والشعور بالتهيج والأرق ، وفي كلتا الحالتين فإن الفرد لن يكون إنسانًا سويًا في سلوكه وتكيفه مع نفسه ومع الآخرين . إضافة إلى إفرازات البنكرياس ، والغدتين الكظريتين ومالهما من أثر على الصحة النفسية للفرد .
أما العوامل الوراثية فقد وجدت اهتمامًا من علماء النفس الذين تصدوا لدراسة الشخصية ، حيث أظهرت دراسات اعتمدت على الملاحظة المنتظمة ، أن للعوامل الوراثية أثرًا كبيرًا في تكوين شخصية الطفل ، وبالتالي تكيفه مع بيئته إذا وجدت البناءات العصبية الموروثة ما يعززها في البيئة ، وهذا يعني أن الوراثة وحدها لا تحدد سمات الشخصية ، بل إن الوراثة والبيئة تساهمان معًا بنسب متفاوتة في تحديد سمات الشخصية ، وإن كان تأثير البيئة أكثر بروزًا وأكبر حظًا ، أضف إلى ذلك ما قد يرثه الطفل من أمراض وراثية أو تشوهات تكوينية ، مما ينعكس سلبًا على شخصية الفرد. صحيح أنه قد يكون لهذا العجز أو النقص أو التشوهات مردودٌ إيجابي إذا اتجه الفرد نحو التعويض لإكمال هذا النقص ، إلا أنه في الغالب يكون في اتجاه معاكس يقود إلى الشعور بالنقص وعدم الثقة بالنفس ، والسلبية والاعتماد على غيره ، والانطواء بعيدًا عن الآخرين ، وغير ذلك من سلوك سلبي .
أما البيئة العامة فلعلها الأهم في هذا الإطار ، وتشمل النواحي الاجتماعية والمادية والثقافية والحضارية ، فالتنشئة الاجتماعية تشكل الفرد اجتماعيًا ليتعامل مع من حوله في المجتمع حتى يكتسب الفرد أنماطًا ونماذج من السلوك ، وكذلك الأمر بالنسبة للنواحي الثقافية والحضارية حيث تؤثر على شخصية الفرد ، وخير مثال على ذلك ؛ الفارق في نماذج وأنماط السلوك وسمات الشخصية بين أفراد القبائل التي تعيش بمعزل عن الحضارة في أفريقيا أو أمريكا الجنوبية ، وأفراد المجتمعات الغربية بما في هذه الأنماط أو تلك من إيجابيات أو سلبيات .
وقد بينت الدراسات أن للبيئة الحظ الأوفر في التأثير في مجرى حياة الفرد ، وتغيير أنماط سلوكه من خلال ملاحظة سلوك التوائم المتماثلة في البيئة الواحدة ، ثم في بيئتين مختلفتين حيث يظهر ـ هنا ـ التباين و الاختلاف في سمات شخصية كل توأم منهما ، وهذا يعزز الرأي القائل بأثر البيئة في تغيير وتوجيه السلوك الإنساني .
و تظل الأسرة من أهم العوامل التي تؤثر وبقوة في تكوين شخصية الفرد منذ الطفولة المبكرة ، كيف لا وهي الجماعة الأولية الأولى التي يترعرع الطفل في أحضانها .
ويظل تأثير الأم في مقدمة بقية أفراد الأسرة وبخاصة في الفترة الأولى من حياة الطفل ، إذ من الصعب تغيير نظرة الطفل إلى الحياة حوله إذا كانت هذه النظرة نتيجة تجربة أو خبرة مرَّ بها في طفولته ، من الصعب تغييرها ، حتى ولو مرّ بخبرات أخرى مغايرة في مرحلة ما بعد الطفولة . ومن خلال آراء علماء النفس المبنية على دراسات وملاحظات نستطيع القول : إن الأسرة أحد أهم العوامل في تحديد سمات شخصية الطفل ؛ لأن شعور الطفل بالانتماء إلى أسرته وبيئته من الأسباب التي تخلق إنسانًا سويًا . وقد دلت موازنة بين أطفال يقيمون في مؤسسة للأحداث يشرف على كل عشرة أحداث إحدى المربيات الفاضلات ، و بين مؤسسة أخرى تقليدية لرعاية الأحداث ، أن الأحداث في المؤسسة الأولى حققوا نموّا إيجابيًا في سلوكهم بشكل ملحوظ جدًا ، نتيجة شعورهم بالانتماء إلى أسر بديلة .
وتأتي أهمية المدرسة بالنسبة لبناء شخصية الفرد بعد البيت ، فالمـدرسـة هي ” المؤسسة الاجتماعية التي اصطنعها المجتمع لممارسة التأثير المنظم في سلوك الناشئة لإكسابهم مقومات التنشئة الاجتماعية “ .
ولا أحد يستطيع إنكار الدور الكبير الذي تلعبه المدرسة في حياة التلميذ فهي المجتمع الأول الذي يقتحمه التلميذ بعد سني الطفولة الأولى التي قضاها في البيت مع أمه وأبيه وإخوته ، وهي البيئة التي سيقضي فيها التلميذ شطرًا كبيرًا من وقته اليومي ، وسنوات عمره في مراحل الدراسة المتتابعة . فالتلميذ منذ دخوله المدرسة هو صفحة بيضاء لم يكتب فيها إلا سطور قليلة من الصعب أن تمحى ، وهي مهيأة لاستقبال واكتساب المزيد من الخبرات والسلوكيات في هذه المرحلة الجديدة والخطيرة من عمر التلميذ ، ما دامت تعتبر المدرسة مؤسسة للتربية والتعليم .
ومن العوامل التي تؤثر في بناء وتكوين شخصية الفرد عدد من المؤسسات الاجتماعية ـ إلى جانب ما ذكرنا ـ تتمثل في وسائل الإعلام بأنواعها ، ولعل التلفاز وفصيلته من الأجـهزة الأخرى أخطرها ؛ لأنه شاشة مفتوحة يشاهدها الطفل ، ويسمعها منذ اللحظة التي يمكن أن يعي فيها مـا حوله ، وقبل أن يحسن القراءة أو الكتابة . فإذا تذكرنا أن جلوس الطفل أمام التلفاز يمتد ساعات طويلة ، تبين لنا مدى تأثير التلفاز على تنشئة الطفل . فالأطفال الأمريكيون ـ على سبيل المثال ـ يجلسون أمام الشاشة الصغيرة أكثر من (40) ساعة في الأسبوع . والأطفال الفرنسيون يجلسون ما بين (12 إلى 16) ساعة أسبوعيًا ، فيما يقدر جلوس الطفل العربي أمام شاشة التلفاز ما بين (24 إلى 36) ساعة أسبوعيًا . وهي مدة ليست بالقصيرة ، ولا بد أن تؤدي إلى تأثير قوي في بناء شخصية الطفل العربي في ضوء ما يُقدَّم له من برامج مناسبة أو غير مناسبة وإذا أضفنا إلى التلفاز جهاز الحاسوب أو قل: الشبكة العالمية للمعلومات (الإنترنت) بما فيه من فضاءات لا حدود لها فتخيل شخصية الطفل التي سيكون عليها!! .
ومن هذه المؤسسات : المسجد الذي كان محور الحياة التربوية والاجتماعية والعلمية والعسكرية في صدر الإسلام وبعده ، وما يزال بإمكانه أن يلعب دورًا رائدًا في شتى مجالات الحياة المعاصرة . ولا يخفى ما للمسجد من دور مهم في بناء وتكوين شخصية الفرد في المجتمع المسلم ففي المسجد يرى الطفل الكبار مجتمعين على حب الله وطاعته في هدوء ووقار وسكينة ، تسودهم المحبة والتفاهم والتآلف ، ويشهد التعامل الصادق بينهم ؛ فينمو في نفسه الشعور بأهمية الجماعة والاعتزاز بها ، ومحاولة محاكاة هؤلاء الكبار في التعامل والسلوك ، كما يهيئه هذا الأمر للتكيف مع أفراد المجتمع . وهذا كفيل بأن يترك أثرًا إيجابيًا على تكوين شخصيته .
ولا شك أن هناك عوامل أخرى تساهم في تكوين شخصية الفرد ، وهي بالتالي المسؤولة عن تحديد مسار الشخصية وسلوكها إلا أن ما ذكرناه يعتبر من أهمها .
وبعد فإن الشخصية ( جملة الصفات الجسمية والعقلية والانفعالية والاجتماعية التي تميز الشخص عن غيره ) وهي نتاج عوامل كثيرة منها عوامل بيولوجية حيوية ، وعوامل وراثية إضافة إلى البيئة والأسرة ، والمدرسة ، ووسائل الإعلام والمسجد ، ولكن تظل الأسرة الأهم والأكثر تأثيرًا في بناء شخصية الفرد ، تمامًا كدور المدرسة التي يقع على عاتقها جانب كبير من مسؤولية بناء شخصية الطالب ، من خلال تعاون جميع أقطاب العملية التعليمية والتربوية في المدرسة وخارجها بعد معرفة واجباتهم والإيمان بأهمية دورهم في بناء المجتمع ، وتقدم الوطن من خلال إعطاء أبنائنا الطلبة ما يستحقونه من الاهتمام
.





[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد الهاشمي
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 10896
نقاط : 13569
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 03/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشخصية والعوامل التي تساهم في تكوينها   الخميس 23 سبتمبر 2010 - 12:13

استاذي دكتور/محمد علي النجار

بارك الله لكم سيدي

مقال مفيد وهادف

اثراء للعقول والافهام

جزاكم الله خيرا

شريفنا العظيم

تحياتي وتقديري لكم

_________________
جسمي معي غير أن الروح عندكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرسي
كبار الشخصياتvip
كبار الشخصياتvip


عدد المساهمات : 51
نقاط : 78
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 31/08/2010
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: الشخصية والعوامل التي تساهم في تكوينها   الجمعة 24 سبتمبر 2010 - 11:11

سيادة الشريف محمد بن علي النجار الحسيني الهاشمي
متميز ودقيق في اختيار مواضيعك
ايها الشريف العسقلاني العنيد
حفيد الولي الشريف ابراهيم الملقب والنجار
وحفيد الشريف عوض الغزي بن الشريف احمد بن الشريف
عوض الكبير الفاسي الكاظمي الحسيني الهاشمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف د.محمد علي النجار
كبار الشخصياتvip
كبار الشخصياتvip


عدد المساهمات : 56
نقاط : 88
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/09/2010
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الشخصية والعوامل التي تساهم في تكوينها   الجمعة 24 سبتمبر 2010 - 12:51

الشريف أحمد الهاشمي حفظه الله ورعاه
أسعدت صباحًا ومساء
أشكرك الشكر الجزيل على مروركم ومداخلاتكم وتعليقاتكم المفيدة بل على متابعاتكم المستمرة
وفقكم الله لما يحبه ويرضاه .
دمتم بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف د.محمد علي النجار
كبار الشخصياتvip
كبار الشخصياتvip


عدد المساهمات : 56
نقاط : 88
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/09/2010
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الشخصية والعوامل التي تساهم في تكوينها   الجمعة 24 سبتمبر 2010 - 12:53

أخي الشريف الدرسي حفظه الله
أسعد الله أوقاتكم بكل خير
إذا كان اختيار المرء جزء من شخصيته .. فإن كتابة المرء هي شخصيته ، وكتاباتك أخي العزيز تدل على شخصية واعية متمكنة ..
بارك الله فيكم أهل البيت .. وجزاكم أحسن الجزاء .. وفقكم الله .. ودمتم بخير ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرسي
كبار الشخصياتvip
كبار الشخصياتvip


عدد المساهمات : 51
نقاط : 78
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 31/08/2010
العمر : 37

مُساهمةموضوع: رد: الشخصية والعوامل التي تساهم في تكوينها   الجمعة 24 سبتمبر 2010 - 13:25

يسم الله الرحمن الرحيم

الشريف الغالي على قلبي اشكرك نحن ياسيدي من تلاميذ ال النجار الاشراف
وانتم اساتذتي نحن نسمتد العلم من استازنا ابن عمك الشريف النسابة النجار والشريف
النسابة عبدالاله السنوسي النقيب تحية لكم جميعا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف د.محمد علي النجار
كبار الشخصياتvip
كبار الشخصياتvip


عدد المساهمات : 56
نقاط : 88
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/09/2010
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الشخصية والعوامل التي تساهم في تكوينها   الجمعة 24 سبتمبر 2010 - 17:26

أشكرك لتواضعك الجَمّ .. فنِعْمَ الشريف أنت ونعم الأشراف من ذكرت .. أحييك وأحييهم . أسأل الله في هذا اليوم العظيم أن يسدد خطانا جميعًا على طريق الحق .. وأن يجمعنا مع من أحبنا وأحببناه على حوض نبينا المصطفى صلى الله عليه وسلم .. بارك الله فيك وفيمن أحببت .. لك مني أصدق المودة .. وأجمل التحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قمرالواحة
كبار الشخصياتvip
كبار الشخصياتvip
avatar

عدد المساهمات : 9221
نقاط : 12107
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 14/04/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: رد: الشخصية والعوامل التي تساهم في تكوينها   الجمعة 24 سبتمبر 2010 - 19:03

استاذى الشريف د/محمد على النجار

لك كل الشكر والعرفان لما تخطه وتقدمه لنا

سلمت يمينك وجزاك الله خير الجزاء

تقبلى مرورى وتحياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف د.محمد علي النجار
كبار الشخصياتvip
كبار الشخصياتvip


عدد المساهمات : 56
نقاط : 88
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/09/2010
العمر : 65

مُساهمةموضوع: رد: الشخصية والعوامل التي تساهم في تكوينها   الخميس 7 أكتوبر 2010 - 10:09

أشكركم على المرور .. أسأل الله أن يوفقكم إلى ما يحبه ويرضاه ..
تحية ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشخصية والعوامل التي تساهم في تكوينها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
واحة الأرواح  :: أقسام الكتاب و الأدباء و الشعراء :: واحة((الشريف// دكتور محمد علي النجار))-
انتقل الى: