واحة الأرواح
مرحبا بكم في واحة الأرواح

واحة الأرواح

أحمد الهاشمي
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخولeahmea@yahoo.com

شاطر | 
 

 الشريف هزاع بن شاكر العبدلي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد الهاشمي
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 10896
نقاط : 13569
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 03/04/2010

مُساهمةموضوع: الشريف هزاع بن شاكر العبدلي   الأحد 12 سبتمبر 2010 - 16:29

ولادته:
ولد في شِعب عامر في مدينة مكة المكرمة عام 1347 هـ بدار والده الشريف هزّاع أبو البطين.


عائلته:
عائلة الشريف شاكر هم آل عبدالله من الحمودية من العبادلة، وفي هذه العائلة إمارة القبيلة توارثها منهم الآباء عن الأجداد واحداً بعد الآخر، منهم: الشريف محمد بن حمود، وهو أول من سمي بأبي البطين في هذه العائلة. والشريف مبارك بن عبدالله الذي كان أميراً لمكة لمدة ثلاث سنوات نيابة عن الشريف محمد بن عون وذلك منذ عام 1252 هـ، وكان من كبار الأشراف في ذلك الوقت، ذُكر في العديد من الكتب عن تاريخ مكة.
ومنهم الشريف عبدالمجيد بن ناصر الذي كان قائم مقام لمكة. ومنهم الشريف محمد بن أحمد بن عبدالمجيد الذي هو أخو الشريف هزّاع ( والد الشريف شاكر ) أخوه لأمه، وكان قائم مقام مكة لعدة فترات متفرقة. وفي آخر عهد الشريف عون الرفيق تولّى بالاضافة إلى قائم مقامية مكة العديدَ من المناصب حيث شَرَط للشريف عون الرفيق أن يصل بالمؤن من مكة إلى الطائف سالمة من تعرضها لهجمات القبائل على أن يتولى بالاضافة إلى قائم مقامية مكة إمارات الطائف وجدّة والليث، فكان ستة أشهر بمكة قائم مقام فيها ويستخلف على إمارة الطائف الشريف عبدالله بن هزاع من ذوي هزاع، وإذا ذهب إلى الطائف كان الشريف هزاع أخوه الأصغر يتولى قائم مقامية مكة، وإن كان أخوه محمد في مكة فمنصبه إمارة قبائل حرب في رابغ، وولي الشريف غالب عمّه إمارة جدة، وولي الشريف عبدالمعين أبو بكر إمارة الليث. واستمر هذا الوضع لمدة ثلاث سنوات إلى أن توفي الشريف عون الرفيق. وكان الشريف محمد رجلاً ذا هيبة ووقار وله مكانة كبيرة في الحجاز ولدى جميع القبائل.
أما الشريف هزّاع والد الشريف شاكر فقد ولد عام 1300هـ وتربى في كنف والده إلى بلوغه الحادية عشرة، ثمّ توفى والده وقام برعايته أخوه لأمّه الشريف محمد بن أحمد بن عبدالمجيد، فنشأ نشأة الرجل الفارس المتمرس حيث تولى إمارة قبائل حرب وهو لم يتجاوز السادسة عشر، ثم كان قائم مقام للعاصمة في حالة توجه أخيه للطائف صيفاً. وكان فارساً مقاتلاً شجاعاً وأميراً عاقلاً حكيماً، التمس فيه الشريف الحسين بن علي هذه الصفات فكان من رجاله الذين اعتمد عليهم في الثورة، فقد كان في جيش الشريف فيصل بن الحسين كقائد لواء، فتح عدة قرى ومدن. ذُكر في كتاب لورنس « أعمدة الحُكم السبعة » في عدة مواضع، دخل دمشق مع الشريف فيصل بن الحسن ونال جميع أوسمة الدولة الثلاثة، وعاد بعد ذلك ليصبح أميراً على شمال الحجاز الذي كانت عاصمته مدينة الوجه ، وقد أبدى في إدارة دفة الحكم مهارة وحنكة جعلته محبوباً من جميع قبائل الشمال. وفيها تزوج بوالدة الشريف شاكر بن هزاع وهي ابنة الشيخ محمد سحلي الختاني الصخري، وأخت الشيخ مصطفى الذي كان قاضياً للوجه، ثمّ عاد إلى مكة مرة أخرى في ظروف المواجهة بين الشريف الحسين بن علي والملك عبدالعزيز. وشهد معارك الهدى بين جيش الشريف وجيش الملك عبدالعزيز، وبعد دخول الملك عبدالعزيز الحجاز كلفه بمسؤولية قبائل مكة المكرمة وجعله قائم مقام مكة. وقد كان الشريف هزاع أبو البطين ممثلاً عن الحجاز في المؤتمر الإسلامي الأول الذي عُقد في مكة ( ذكره عبدالمجيد الخطيب في كتابه الإمام العادل ) وهذا يدل على مدى مكانة الشريف هزاع وقوة شخصيته ورجاحة عقله، وكان الشريف هزاع أبو البطين يدير الأمور في المنطقة مراعياً في ذلك مصلحة قبائله، الشيء الذي جعل له أكبر قدر من الحب والتقدير في قلوب القبائل. وكان الملك يوكل اليه الكثير من الأعمال خارج الحجاز، فقد انتدبه عدة مرات في جنوب البلاد وحتّى في نجد، وكان مسؤولاً هو والشيخ عبدالله السليمان والشيخ عباس قطان عن جميع أمور الحج.
وظل في منصبه إلى وفاته عام 1386 هـ، وترك من الأبناء: عبدالله وشاكر وفيصل وسلطان ومشعل وعايش.


الشريف شاكر بن هزاع:
نشأ في كنف والده الشريف هزاع بن عبدالله وتلقّى منه خبرة سنوات من الجهد والعمل ممارسة الحياة والاحتكاك بالناس والقبائل وكيفية التعامل معهم.
واتجه الشريف شاكر إلى العمل معاوناً لوالده الذي رسّخ فيه البداية ورسم له الطريق ليخلفه في منصبه قبلياً وادارياً، فقد عمل مساعداً لوالده في عمله بل تولى العمل كله نظراً لكبر سن والده، حتّى عام 1373 هـ عيّن رسمياً مساعداً للقائم مقام. وظل الشريف شاكر كذلك حتّى عام 1386 هـ حينما توفي والده فعين قائم مقام للعاصمة المقدسة. وإلى جانب التعليم النظامي في المدارس دَرَس الشريف شاكر بن هزاع على يد العديد من العلماء لشغفه بالعلم وحبه الكبير للاطلاع.
وهو إلى جانب هذا مثقف واسع الاطلاع خاصة في التاريخ، ويلمّ الماماً تاماً بالاماكن الجغرافية ومسمّياتها وتواريخها، ويعتبر مرجعاً في ذلك اضافة إلى علمه بالانساب.
وقد اشترك مع هيئة كبار العلماء لتحديد حدود الحرم والمشاعر المقدسة، فقد يكون هو الوحيد العارف بهذه المواقع.

_________________
جسمي معي غير أن الروح عندكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد الهاشمي
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 10896
نقاط : 13569
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 03/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشريف هزاع بن شاكر العبدلي   الأحد 12 سبتمبر 2010 - 16:31

فالشريف هزاع بن عبدالله رحمه الله ، هو من الأشراف آل عبداله البطنان الحمودية العبادلة الذين ينتسبون للشريف حمود بن عبدالله بن الحسن بن محمد ابن ابي نمي الثاني ، وكان الشريف حمود قد ولي إمرة مكة المكرمة في محرم سنة 1077هـ حتى رجب 1077 هـ ، وتوفي في 6 صفر 1085 هـ بالطائف ، ودفن بمسجد ابن عباس .
ومن أعقابه صاحب الوثيقة المذكورة الشريف هزاع بن عبدالله وهومن أعيان أمراء الأشراف بالحجاز البارزين ومن القلة الذين تولوا أمارات مهمة في عهود ثلاث دول متتالية .
فقد ولي رحمه الله إمرة حرب أيام الشريف عون الرفيق بن محمد بن عون ، ثم كان من رجالات الشريف الحسين بن علي المهمين الذين أعتمد عليهم كثيرا .
وبزغ نجمه وداع ذكره في الثورة العربية فكان من ابرز قادتها وكان من المؤثرين الفاعلين عند دخول القوات العربية بلاد الشام وكانت تحت قيادته الكثير من قبائل الشمال منها قبائل العمران .
ثم بعد الثورة عينه الشريف الحسين أميرا للوجه وقائم مقام لها . واستمر بها إلى سنة 1342 فعاد إلى مكة وعين قائم مقام لها في أواخر ايام الدولة الهاشمية وكان من قواد المعارك التي حصلت بالهدى ضد جيوش الأخوان في معية الملك علي بن الحسين أخر أمراء الأشراف بالحجاز .
ولما ولي الملك عبد العزيز الحجاز أعجب بصلابته وموقفه الوفي مع بني عمه ، فأمر بتعيينه قائم مقام لمكة المكرمة وأميرا لبادية الحجاز . وبقي على رأس الأمارة حتى توفي سنة 1386 فخلفه ابنه الشريف شاكر بن هزاع الذي كان علما للأشراف وكبيرا لهم ومقدما فيهم وفي قبائل مكة . وعرف بالحكمة وفض المنازعات ولايكاد يرد له رأي في قضايا القبائل عارفا لقونينها وأعرافها ، وعرف أيضا بحب الناس له ساعيا في حاجتهم وفي فك حاجة المكروب وتفريجها وفي إعانة ذويه وحثهم على العلم والتعليم .وأعجبني كثير ممن تبوءو مناصب علمية وحكومية سمعتهم يذكرون أن الفضل فيما هم فيه بعد الله عزوجل يعود لهذا الرجل الكريم الكبير في عمله قبل منصبه ، وكان صاحب إطلاع واسع مرجعا لقومه اشراف الحجاز في انسابهم وكذلك قبائل الحجاز ، وأما معالم مكة فناهيك به عارفا لا يشق له غبار وكانت هيئة كبار العلماء وسماحة المفتي الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ والشيخ عبد العزيز بن باز يعتمدون أقواله في حدود مكة والناظر في فتاوى الشيخ محمد بن ابراهيم يجد شواهدا كثيرة لذلك.
وبقي الشريف شاكر متوليا قائمية مقام مكة حتى سنة 1411 ، ثم توفاه الله في آخر ليلة من شهر رمضان سنة1425 وقد حضر عزائه خادم الحرمين الملك عبدالله بن عبد العزيز وصاحب السمو ولي العهد الأمير سلطان بن عبدالعزيز وصاحب السمو وزير الداخلية الأمير نايف بن عبدالعزيز وصاحب السمو نائب وزير الداخلية الأمير أحمد بن عبدالعزيز وصاحب السمو وزير الشئون البلدية والقروية الأمير متعب بن عبد العزيز وصاحب السمو امير منطقة مكة الأميرعبدالمجيد بن عبد العزيز وغيرهم من أصحاب السمو الأمراء والمعالي الوزراء وأصحاب الفضيلة والسعادة . وقد أعقب الشريف شاكر عددا ما الأبناء منهم أخي العزيز الشيخ الشريف هزاع بن شاكر الذي خلف والده في المكانة والسؤدد وهو شيخا لقومه وذويه خلفا لوالده الشريف شاكربن هزاع مقدما عند قبائل الأشراف وأعيان وقبائل مكة وهو رئيس اللجنة الخاصة لظبط وتوثيق أنساب الأشراف بالمملكة العربية السعودية الصادرة بأمر وزارة الداخلية ، وهو رعاه الله صاحب معرفة قوية بأنساب أشراف الحجاز وقبائل وأسر مكة ، وهو صاحب عناية متميزة بالجياد الأصايل وصاحب أسطبل معروف في ميادين الفروسية ومشاركات متميزة وفاعلة فيها .
وأخي الشريف هزاع ممن عرفت فيه حبه للخير والعلم والعلماء والعناية ودعم نشر التراث وطباعتها فجزاه الله كل خير . وله منتدى أدبي متميز أستضف فيه جملة من رموز الفكر والعلم والأدب ، من أبرزهم معالى الشيخ أحمد زكي يماني وزير البترول سابقا ، ومعالي الدكتور راشد الراجح مدير جامعة أم القرى وعضو مجلس الشورى ورئيس النادي الأدبي سابقا ونائب رئيس مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني , وفضيلة الشيخ محمد السبيل رئيس شوؤن الحرمين وإمام المسجد الحرام بمكة المكرمة ، وفضيلة الشيخ محمد بن محمد المختارالشنقيطي المدرس بالمسجد النبوي وفضيلة الشيخ سلمان العودة المشرف على موقع الأسلام اليوم ، وفضيلة الشيخ الدكتورالشريف حاتم بن عارف ال عون عضو مجلس الشورى ورئيس اللجنة العالمية لنصرة خاتم الأنبياء ، والشيخ الأستاذ خالد مشعل رئيس منظمة حماس ، والدكتور محمود بن شهاب الدين مرعشي النجفي أمين مكتبة المرعشي بإيران . وغيرها كثير من اللقاءات العلمية والفكرية والتي ستخرج في إصدار علمي قريبا .

_________________
جسمي معي غير أن الروح عندكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زينب بابان
مشرفة عامة
مشرفة عامة
avatar

عدد المساهمات : 10543
نقاط : 16309
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 04/05/2010
العمر : 47

مُساهمةموضوع: رد: الشريف هزاع بن شاكر العبدلي   الأحد 12 سبتمبر 2010 - 21:06

الاستاذ احمد الهاشمي

مشكور للموضوع

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرسي
كبار الشخصياتvip
كبار الشخصياتvip


عدد المساهمات : 51
نقاط : 78
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 31/08/2010
العمر : 38

مُساهمةموضوع: رد: الشريف هزاع بن شاكر العبدلي   الجمعة 17 سبتمبر 2010 - 14:14

ونعم النسب الاشراف الامراء والملوك

بارك الله فيهم وفي ذريتهم



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد الهاشمي
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 10896
نقاط : 13569
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 03/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشريف هزاع بن شاكر العبدلي   الإثنين 13 ديسمبر 2010 - 22:03

اسعدني تواجدكم

لكم تحياتي وتقديري

_________________
جسمي معي غير أن الروح عندكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشريف هزاع بن شاكر العبدلي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
واحة الأرواح  :: قسم الحبيب المصطفى و آل البيت :: واحة أنساب العرب وأعراقهم-
انتقل الى: